الرئيسية / مقالات / هل يسود الجمود غرفة الصف؟ 4 أنشطة خلّاقة لتكسر الجليد

هل يسود الجمود غرفة الصف؟ 4 أنشطة خلّاقة لتكسر الجليد

كيف تكسر جليد الساعات الأولى من العام الدراسي؟

كسر الجليد

كسر الجليد ضروري جداً عند بداية العام الدراسي، وهو المرحلة التي تسبق تعرفك إلى طلابك. قد يكون كسر الجليد ذو أهمية أكبر إذا كان طلابك لا يعرفون بعضهم كذلك، إذ أن الجميع يكون في مرحلة دراسة الآخر، والجميع يشعر بالتوتر. يمكنك أيضاً اللجوء إلى هذه الأساليب عند بدء وحدة دراسية جديدة أو مرحلة جديدة.. باختصار، عندما يكون جو الجمود، الخوف، الترقب، والتوتر هو السائد في غرفة الصف. في هذا المقال سنحاول عرض 4 أنشطة صفية يمكنك القيام بها مع بداية العام الدراسي، وهي مستوحاة -بتصرف- من مقال للخبيرة التربوية تارا آرنستن.

4 أنشطة خلّاقة لبث الحيوية عندما يسود الجمود غرفة الصف:

الملل الجمود

1. تعرّف على الأسماء:

حتى تتعلم أسماء طلابك يمكنك القيام بأنشطة تتضمن تبادل الأدوار، بحيث يلفظ كلٌ منهم اسم زميله التالي له في اللعبة. يمكنك أن تزيد من كم المعلومات كأن تطلب منهم ذكر صفة مميزة للزميل التالي لهم في اللعبة، أو أن يذكر كل منهم هواية أو رياضة أو أي شيء مما يحب، وبالتالي تتعرف على كل طالب لديك في الصف مع بعض المعلومات المُمَيِّزة، والتي ستساعدك أكثر على الحفظ. يمكن إجراء القليل من التحوير على هذه اللعبة في حال كان الطلاب لا يعرفون بعضهم، كأن يسأل كل منهم جاره على انفراد ، ليبدأ بعدها اللعب.

2. لعبة “من الذي”..

يمكن لطلابك في حال كانوا يحفظون أسماء بعضهم البعض أن يتشاركوا اللعب، بحيث تساعدهم على التعرف على بعضهم بصورة أكبر. في لعبة (من الذي) يقوم الطلاب بالتساؤل حول مواضيع أو صور بحيث يجدون من يجيب ب(نعم، أنا). الأسئلة كلها تكون على شاكلة: هل تحب.. هل لديك..، يقوم كل طالب بتسجيل من أجابوا ب(نعم) على سؤاله، وبعد 5-10 دقائق يعود الطلاب إلى أماكنهم، ومن ثم ينادى كل واحد ليقرأ نتيجة ما توصل إليه، كأن يقول: محمد وعلي يحبان السباحة. أحمد وأمجد وعلي يحبون القراءة. لدى محمد وأيمن 5 أشقاء.. وهكذا. بنهاية هذا التمرين يكون الطلاب قد تعرفوا على بعضهم بصورة أفضل، وزال الجمود عن غرفة الصف.

3. لعبة ” ما المهم”:

في حال كان عدد طلاب الصف محدوداً يمكن أن تمارس معهم لعبة ” ما المهم” والتي تفيدهم كثيراً ليس على صعيد التعارف وكسر الجليد فحسب، بل حتى في تطوير مهارة ترتيب أولوياتهم والقدرة على الاختيار. ببساطة، يقوم الطلاب بالإجابة عن سؤالك لهم، وهو: ما هي أهم 3 أشياء سيأخذونها معهم إلى جزيرة نائية  في حال أجبروا على الاختيار؟  وعلى كل واحد من التلاميذ أن يعلل سبب اختياره لهذه الأشياء. هذا التمرين سيفيدك في التعرف على طلابك واهتماماتهم بصورة أكبر، إلى جانب كسر الحواجز التي بينك وبينهم. يمكن أيضاً تطبيق تمرين شبيه، وذلك بذكر لون معين، ومن ثم يذكر الطالب أهم شيء خطر بباله بمجرد ذكر هذا اللون. في حالة كان عدد الطلاب كبيراً، يمكن إجراء هذه التمارين في شكل مجموعات، ومن ثم ترشح فرداً مختلفاً كل مرة من المجموعة ليتحدث عن الخيار الذي اتفقوا عليه، إلا أن هذه الطريقة ستقلل من احتكاكك بالطلاب إلى حدٍّ ما.

4. لعبة “صف نفسك بثلاث كلمات”:

في هذا النشاط يمكنك أن تطلب من طلابك في حال لم يكونوا يعرفو بعضهم أن يصف كل منهم نفسه بثلاث صفات. في حال كان الطلاب متعارفين سلفاً منذ  العام الماضي، يمكن أن تطلب من كل واحد أن يصف زميله الذي على يمينه بثلاث صفات، أو أن يصف كل فرد في المجموعة الآخر بثلاث صفات، وهكذا. طبعاً من الضروري أن تطلب من الطلاب أن يتجنبوا الصفات السلبية، بحيث تجعلهم قادرين على إيجاد الجانب الجيد في كل زملائهم، بدلاً من تجريحهم. هذا النشاط يسهم في كسر جليد الحصص الأولى، وفي الوقت نفسه يرفع من ثقة الطلاب بأنفسهم، ويحسِّن من نظرتهم لبعضهم البعض، وفي الوقت نفسه يتيح لك المجال لتتعرف إليهم بصورة أوسع.

هذه التمارين وغيرها من التمارين المساعدة على التخلص من جمود الحصص الأولى ضرورية، ليس فقط لكونها تسهم من التخلص في التوتر والتخوف الذي ينشأ لدى الطلاب،  ولكن لكونها تتيح لك المجال لفهمهم وتتيح لهم المجال للتفاعل معك ومع أقرانهم، والذي هو أهم خطوات التعلم، والذي يجب أن يبدأ منذ الحصة الأولى من العام الدراسي.

عن إسلام محمد

Profile photo of إسلام محمد

شاهد أيضاً

العودة إلى المدارس.. موجة عاصفة أم مرح حقيقي؟؟ [إنفوغرافيك]

ربما يكون موضوع العودة إلى المدارس أهم أحداث العام الدراسي على الإطلاق!! فالعودة إلى المدارس …

تعليق واحد

  1. كسر الجمود يستخدم فيه الالعاب الترويحية وهذا من اهم الاساليب التى تهيئ الطلاب وتحسن الحاله الترويحية